Kharaaj - منصة خراج

دليلك الكامل إلى الزراعة العضوية في 2023

image
image
image
image
image
دليلك الكامل إلى الزراعة العضوية في 2023


في عالم تزايد القلق حول البيئة والصحة، يزداد توجه المزارعين حول العالم لاستخدام تقنيات الزراعة العضوية وذلك من أجل العمل على تقليل التأثير السلبي لتقنيات الزراعة التقليدية على البيئة والعمل على زيادة جودة الأغذية التي يتم تناولها يوميًا. 

إذ نستنتج أن الزراعة العضوية ليست مجرد طريقة لزراعة الأغذية بشكل أفضل، بل هي أيضًا رؤية لتغيير كيفية ارتباطنا بالأرض وكيفية تغذيتنا. 

حيثُ تتميز الزراعة العضوية باستخدام تقنيات وممارسات تستند إلى التوازن مع البيئة وتجنب الكيماويات والمواد الصناعية ذات التأثير الضار على صحة الإنسان والحيوان وكذلك التربة.


في هذا المقال، سنعرض عليك كل ما يخص الزراعة العضوية من حيثُ ماهيتها، الفرق بينها وبين الزراعة التقليدية، إيجابياتها وسلبياتها، وكذلك مبادئها وتقنياتها، وتحدياتها، تعمق معنا في قراءة هذا المقال لتعرف كل ذلك!

ما المقصود بالزراعة العضوية؟

الزراعة العضوية هي عبارة عن نهج زراعي يهدف إلى تحقيق التوازن البيئي من خلال حماية البيئة وصحة الإنسان ورفاهية الحيوانات من خلال ممارسات زراعية مستدامة.

يمنع هذا النهج الزراعي المزارعين من استخدام المواد الكيميائية الصناعية للتخصيب وحماية المحاصيل. بل، يعتمدون بدلًا من ذلك على استخدام المواد البيولوجية بشكل أساسي مثل السماد العضوي الطبيعي أو الأسمدة الاصطناعية العضوية. 

يهدف اتباع هذا النهج الزراعي إلى تقليل التلوث البيئي، والحفاظ على تربة صحية، وتحسين جودة الأغذية الزراعية التي يتم إنتاجها. 

الجدير بالذكر أيضًا أن الزراعة العضوية تعتبر أكثر تعقيدًا وتطلب مزيدًا من العناية والجهد مقارنة بالزراعة التقليدية. وعلى الرغم من أنها تتسم بعائد مادي أقل بكثير، إلا أنها تسمح لمنتجي الأغذية العضوية بتسويق منتجاتهم بأسعار أعلى نظرًا للقيمة المضافة المرتبطة بجودة المحصول. 

ما الفرق بين الزراعة التقليدية والزراعة العضوية؟

الزراعة التقليدية والزراعة العضوية هما عبارة عن نهجان مختلفان للزراعة. يتمثل الفرق بينهما في الطرق والممارسات المستخدمة في زراعة المحاصيل وتربية الماشية. 

تتمثل الفروق الرئيسية بين الزراعة التقليدية والزراعة العضوية فيما يلي:

1. استخدام المبيدات والأسمدة الكيميائية:

- الزراعة التقليدية: تعتمد بشكل كبير على استخدام المبيدات الكيميائية والأسمدة الاصطناعية لمكافحة الآفات وتعزيز نمو المحاصيل.

- لكن، الزراعة العضوية: تعتمد على استخدام طرق طبيعية ومستدامة للمحافظة على صحة التربة ونمو المحاصيل، ويُمنع استخدام المبيدات الكيميائية والأسمدة الكيميائية.

2. التربية الحيوانية:

- الزراعة التقليدية: تعتمد على استخدام المضادات الحيوية والهرمونات لتعزيز نمو الماشية، وتطبيق أساليب تربية مكثفة.

- الزراعة العضوية: تشدد على استخدام طرق التربية الطبيعية والمعاملة اللطيفة للحيوانات، وتمنع استخدام المضادات الحيوية والهرمونات الاصطناعية في التغذية الحيوانية.

3. محافظة على التنوع البيولوجي:

- الزراعة التقليدية: قد تتسبب في انخفاض التنوع البيولوجي بسبب استخدام المبيدات الكيميائية والتقنيات المكثفة للإنتاج.

- الزراعة العضوية: تعزز التنوع البيولوجي من خلال استخدام الأنظمة البيئية والمحافظة على التوازن بين النباتات والحشرات والميكروبات في البيئة الزراعية.

4. الاعتماد على الموارد المتجددة:

- الزراعة التقليدية: قد تستخدم كميات كبيرة من الموارد الطبيعية غير المتجددة، مثل الوقود الأحفوري لتشغيل المعدات الزراعية.

- الزراعة العضوية: تعتمد على استخدام الموارد المتجددة وتعزز استدامة استخدام الطاقة والموارد الطبيعية.

على الرغم من هذه الاختلافات، إلا أن كلا النهجين الزراعيين يهدفان في النهاية إلى إنتاج محاصيل ومنتجات غذائية صحية. .

ما هي إيجابيات وسلبيات الزراعة العضوي؟

كأي شيء حولنا يتمتع له إيجابيات وسلبيات، فإن الزراعة العضوية أيضًا لها إيجابيات وسلبيات، وإليك قائمة بإيجابيات وسلبيات الزراعة العضوية:

أولًا: إيجابيات الزراعة العضوية:

- انتاج منتجات زراعية صحية: تعتمد الزراعة العضوية على استخدام المواد الطبيعية وتجنب استخدام المبيدات الكيميائية والأسمدة الصناعية، مما يؤدي إلى إنتاج منتجات زراعية طبيعية وصحية تمامًا. 

- حماية البيئة والتربة: تحافظ على صحة التربة وتقلل من التآكل الأرضي وتلوث المياه، وذلك نتيجة استخدام تقنيات زراعية تحافظ على التربة، مثل التعشيب العضوي وتدوير المحاصيل والتربة العضوية.

- الحفاظ على استدامة الموارد: بما أن الزراعة العضوية تعمل على استخدام الموارد الطبيعية المتجددة مثل المياه والطاقة والموارد الأخرى، فإنها بذلك تقلل من الضغط على الموارد غير المتجددة وتحافظ على استدامتها.

- الحفاظ على التنوع البيولوجي: تعمل الزراعة العضوية على تعزيز التنوع البيولوجي من خلال تعزيز تنوع المحاصيل وتربية الحيوانات بطرق طبيعية، مما يحافظ على التوازن البيئي ويحمي الأنواع المهددة بالانقراض.

- ضمان جودة أعلى للمنتجات الزراعية: تتميز المنتجات الزراعية العضوية بأن لها نكهة وجودة أفضل مقارنة بالمنتجات الزراعية التقليدية، حيث يتم تنمية المحاصيل الزراعية بشكل أكثر طبيعية.


ثانيًا: سلبيات الزراعة العضوية

- الإنتاجية المحدودة: تعتبر إنتاجية الزراعة العضوية أقل بكثير مقارنةً بالزراعة التقليدية، حيث يمكن أن تواجه صعوبات في مكافحة الآفات والأمراض وتحقيق الحصاد الكبير.

- ارتفاع تكاليفها: عادةً ما تكون الزراعة العضوية مكلفة أكثر من الزراعة التقليدية، وذلك بسبب تكاليف الوسائل العضوية المستخدمة في عملية الزراعة، مثل شراء الأسمدة العضوية وكذلك وسائل التحكم في الآفات.

صعوبة مكافحة الآفات الزراعية: يكون من الصعب التحكم في الآفات الزراعية بدون استخدام المبيدات الكيميائية الصناعية، حيثُ أن ذلك يتطلب استخدام تقنيات بديلة مثل التحكم البيولوجي.

تباين جودة المنتجات: من المحتمل أن يكون هناك تباين في جودة المنتجات العضوية بسبب تأثيرات الطقس والتحديات الزراعية، مما يؤثر على شكل المنتجات وحجمها. 

ما هي مبادئ الزراعة العضوية؟

مبادئ الزراعة العضوية هي عبارة عن نهج مُستدام يعتمد على استخدام تقنيات طبيعية للزراعة دون الاعتماد على المبيدات الكيميائية والأسمدة الصناعية، وتقوم على مبادئ الحفاظ على التوازن البيئي واحترام الطبيعة والتركيز على الجودة بدلاً من الكمية. تشمل مبادئ الزراعة العضوية ما يلي:

1. استخدام الأساليب البيئية:

تعتمد الزراعة العضوية على تقنيات أكثر طبيعية واستدامة بدلاً من الاعتماد على المبيدات الكيميائية والأسمدة الصناعية. يتم التحكم في الآفات والأمراض باستخدام المبيدات الحشرية الطبيعية، مثل المبيدات الحشرية النباتية، للسيطرة على الآفات. حيثُ تساعد هذه المبيدات في حماية المحاصيل من الآفات دون الإضرار بالبيئة أو صحة الإنسان.

2. الحفاظ على التنوع البيولوجي:

تعمل الزراعة العضوية على الحفاظ على التنوع البيولوجي من خلال زراعة مجموعة متنوعة من الأصناف والأنواع النباتية، مما يساعد في الحفاظ على النظام البيئي والتنوع البيولوجي. 

3. الحفاظ على التربة:

 يُعتبر الحفاظ على الجودة والصحة العامة للتربة هو جوهر الزراعة العضوية. يتضمن هذا النهج اتباع ممارسات من شأنها حماية التربة مثل الالتزام بـ دورة الزراعة وتغذية التربة باستخدام سماد عضوي وتقليل استخدام المواد الكيميائية.

4. عدم استخدام المواد الكيميائية الصناعية:

يمتنع ممارسي الزراعة العضوية عن استخدام المبيدات الكيميائية، والأسمدة الصناعية، والمضادات الحيوية في الزراعة أو حتى في تربية الحيوانات. ويعتمدوا بدلاً من ذلك على استخدام الأسمدة والمنتجات العضوية واتباع طرق طبيعية لمكافحة الآفات الزراعية والأمراض.

5. الحفاظ على صحة الحيوانات:

تسعى الزراعة العضوية إلى حماية صحة الحيوانات المختلفة من خلال توفير الرعاية المناسبة لها. يتم ذلك من خلال توفير الغذاء والماء والمأوى المناسبين للحيوانات.

كما أنه في الزراعة العضوية، يتم معاملة جميع الحيوانات برفق واحترام. يتضمن ذلك توفير مساحات وظروف جيدة للحيوانات والسماح لها بالتجول الهواء الطلق والتغذية على الأعشاب والغذاء الطبيعي.

ما هي تقنيات الزراعة العضوية؟ 

يعتمد ممارسي الزراعة العضوية على استخدام تقنيات معينة من شأنها أن تحقق التوازن البيئي وتحافظ على التنوع البيولوجي، وتشمل هذه التقنيات ما يلي: 

1. استخدام السماد العضوي:

استخدام السماد العضوي هو شيء أساسي في الزراعة العضوية وذلك من أجل تحسين جودة التربة. يتضمن السماد العضوي السماد النباتي والسماد الحيواني العضوي، وهذه المواد تحتوي على مكونات عضوية تعزز تغذية النباتات وتعمل على تحسين جودة التربة.

2. دورة الزراعة:

تعتمد الزراعة العضوية على دورة الزراعة حيث يتم تناوب المحاصيل على نفس الأرض؛ لمنع استنزاف الموارد الطبيعية وكذلك من أجل تجديد العناصر الغذائية في التربة.

3. تنوع المحاصيل: 

يعمل ممارسي الزراعة العضوية على زراعة مجموعة متنوعة من المحاصيل في الأرض. مما يساعد بدوره على منع تفشي الآفات والأمراض وتعزيز عملية التنوع البيولوجي.

4. استخدام الغطاء النباتي:

يستخدم ممارسي الزراعة العضوية تقنيات مثل زراعة الغطاء النباتي لتغطية التربة ومنع التآكل أو التبخر الزائد.

5. مكافحة الآفات بوسائل بيولوجية:

في الزراعة العضوية يتم الاعتماد على وسائل طبيعية في التخلص من الآفات الزراعية مثل: 

- استخدام الأعداء الطبيعيين لمكافحة الآفات. مثلاً، استخدام الطيور المفترسة لمكافحة الآفات الحشرية. 

- أيضًا يقوم المزارعين باستخدام الأفخاخ والحواجز البيئية لمنع دخول الآفات إلى المزرعة. 

- وأخيرًا، تعتمد الزراعة العضوية على البكتيريا والفطريات النافعة التي تساهم في تحسين صحة النباتات ومكافحة الآفات.

6. استخدام البذور العضوية:

في الزراعة العضوية، يستخدم المزارعون البذور العضوية، وهي عبارة عن بذور لم يتم معالجتها أو تعديلها وراثيًا. حيثُ أن هذه البذور تساعد في الحفاظ على التنوع البيولوجي وضمان جودة المحاصيل الزراعية المختلفة.

7. إدارة مياه الري: 

تعتمد الزراعة العضوية على استخدام أنظمة ري فعّالة مثل الري بالتنقيط وذلك من أجل الحفاظ على المياه ومنع هدرها.

تحديات الزراعة العضوية: 

على الرغم من أن الزراعة العضوية تعتبر نهجًا زراعيًا مستدامًا، إلا أنها تواجه العديد التحديات، ويتمثل بعض هذه التحديات فيما يلي:  

1. الإنتاجية المحدودة: حيثُ أنه غالبًا ما يترتب على الزراعة العضوية إنتاجية أقل مقارنةً بالزراعة التقليدية. لكن يرجع ذلك بطبيعة الأمر إلى الاستخدام المحدود للتقنيات الزراعية الحديثة والاعتماد بدلًا من ذلك على استخدام تقنيات طبيعية.

2. التكاليف المرتفعة: نجد أن تكاليف الزراعة العضوية أعلى مقارنةً بالزراعة التقليدية ويرجع ذلك حاجة الزراعة العضوية إلى المزيد من العمالة والموارد البيئية؛ للحفاظ على النظام البيئي.

3. التحديات المناخية: تتأثر الزراعة العضوية بالتغيرات المناخية، وتقلبات الطقس والظواهر الطبيعية الأخرى غير المتوقعة.

4. مقاومة الآفات: تمثل مكافحة الآفات الزراعية تحديًا كبيرًا بالنسبة للزراعة العضوية، وذلك بسبب الحاجة إلى الاعتماد فقط على الحلول البيولوجية والتقنيات ذات التأثير المحدود وعدم اللجوء إلى استخدام المواد الكيميائية ذات التأثير السلبي.


5. المعرفة والخبرة: من التحديات الكبيرة التي تواجه الزراعة العضوية هو أنه يحتاج ممارسيها إلى إلى فهم عميق للممارسات والتقنيات العضوية من أجل نجاح العملية الزراعية. 

6. الموارد الأرضية: حيثُ أنه تتطلب الزراعة العضوية مساحات أرضية أكبر لإنتاج كميات مماثلة من الأغذية مقارنةً بالزراعة التقليدية.

7. تحديات التخزين: من المحتمل أن تواجه الزراعة العضوية تحديات في تخزين والحفظ بدون اللجوء إلى استخدام المواد الكيميائية.

8. تقبل الأفراد للمحاصيل الزراعية العضوية: غالبًا ما يُفضل المستهلكين المنتجات ذات الأسعار المنخفضة، لذلك قد تكون هناك تحديات فيما يتعلق بتقبل المستهلكين للأسعار المرتفعة للمنتجات العضوية.

على الرغم من هذه التحديات، إلا أنه تستمر الزراعة العضوية في النمو والتطور نظرًا للفوائد البيئية التي تقدمها بالنسبة للإنسان والحيوان وكذلك التربة. يعمل المزارعين المهتمين بالزراعة العضوية وكذلك المؤسسات المعنية على مواجهة هذه التحديات وتحسين أداء الزراعة العضوية؛ لضمان استدامة هذا النهج الزراعي.

المصدر: 

Organic farming | Definition, History, Methods, Practices, & Benefits | Britannica


منصة خراج ٢٠٢٤، جميع الحقوق محفوظة